أساسيات العدسة

تصوير فوتوغرافي مقرب

أقصى نسبة تكبير

يتحدد تكبير أي عدسة من خلال الطول البؤري. وبالنسبة للتصوير الفوتوغرافي المقرب، فإننا نهتم أيضًا بمدى اقترابنا من هدفنا. ويحدد هذان العاملان، الطول البؤري وأدنى مسافة ضبط بؤري، أقصى نسبة تكبير للعدسة، ويشار إليهما أحيانًا "بنسبة إعادة الإنتاج". وكلما اقتربت من هدفك بواسطة عدسة ذات طول بؤري معين، زادت نسبة التكبير التي ستحققها.

التعريف التقليدي للعدسة المقربة هو عدسة ذات أقصى نسبة تكبير لا تقل عن 1:1، أو "1x" في مواصفات العدسة. ويعني هذا إمكانية إعادة إنتاج الهدف بحجم كامل على حساس الصورة في الكاميرا: يمكن إسقاط كائن مقاس 10 مم على حساس الصورة في شكل صورة مقاس 10 مم عندما تكون العدسة قريبة بما فيه الكفاية من الهدف. وسوف تعني أقصى نسبة تكبير من 1:2 أو "0.5X" أن الحد الأقصى للحجم الذي يمكن إسقاطه لصورة لنفس الكائن مقاس 10 مم على الحساس سيكون 5 مم، أو نصف حجمه الحقيقي فحسب.

صورة لزهرة بتكبير 0,35x

0,35‎ x

صورة لزهرة بتكبير 1,0x

‎1,0 x

مزايا العدسة المقربة الأخرى التي ينبغي عليك معرفتها

يتم تصميم العدسات المقربة خصيصًا لتقديم أفضل أداء بصري من مسافات الضبط البؤري القصيرة للغاية وسوف تكون عادة أكثر وضوحًا في النطاق القريب، ولكن هذا لا يعني أنه يمكنك استخدامها فقط للتصوير الفوتوغرافي المقرب. وتستطيع العديد من العدسات المقربة أيضًا تقديم أداء ممتاز عند تصوير الأهداف العادية من المسافات العادية أيضًا.

من خصائص العدسات المقربة المستخدمة في النطاق القصير أنها تتمتع بعمق مجال ضيق للغاية. ويعني ذلك أنه يتعين ضبط بؤرتها بحرص للحصول على التفاصيل المطلوبة في وضع الضبط البؤري المثالي. ومن الممكن أن يجعل حامل ثلاثي القوائم الضبط البؤري أسهل في بعض المواقف. وقد يتعين عليك إيقاف فتحة العدسة قليلاً لتحقيق عمق مجال كاف لبعض الأهداف. ولكن عمق المجال الضحل قد يكون ميزة جيدة، حيث يسلط الضوء على التفاصيل الضرورية ضمن نطاق الضبط البؤري بينما يلغي الضبط البؤري ويلغي التركيز على الخلفية المشتتة للانتباه.

[1] أدنى مسافة ضبط بؤري (13 سم / 5,1 بوصة تقريبًا بتكبير 1x) ‏[2] مسافة التصوير (2 سم / 0,8 بوصة تقريبًا بتكبير 1x) ‏[3] أدنى مسافة ضبط بؤري (35 سم / 13,8 بوصة تقريبًا بتكبير 1x) ‏[4] مسافة التصوير (16 سم / 6,3 بوصة تقريبًا بتكبير 1x) ‏[5] مستوى حساس الصورة

أدنى مسافة ضبط بؤري ومسافة التصوير

قد تكون مواصفات العدسة ذات "أدنى مسافة ضبط بؤري" مربكة. ويتم قياس أدنى مسافة ضبط بؤري من الهدف إلى النقطة البؤرية الخلفية للعدسة، التي توجد سطح حساس الصورة في هيكل الكاميرا، ويستخدم مصطلح "مسافة التصوير" لوصف المسافة بين الهدف والعنصر الأمامي للعدسة.

في حالة تحديد عدسة بأنها ذات مسافة ضبط بؤري بحد أدنى 0,2 متر (20 سم)، على سبيل المثال، وحسب سمك هيكل الكاميرا وطول العدسة، فقد تكون لديك بضعة سنتيمترات من مسافة التصوير فقط عند الضبط البؤري بأدنى مسافة ضبط بؤري لالتقاط صورة مقربة 1:1. وقد يصعب الاقتراب من الهدف الإضاءة (تتوافر وحدات فلاش مقربة ومصابيح حلقية خاصة للتغلب على هذا النوع من مشاكل الإضاءة)، وقد يكون الضبط البؤري صعبًا إذا كان تحرك الهدف أو الكاميرا ولو قليلاً، ومن المحتمل أن تخيف الكائنات الحية من مثل تلك المسافات القريبة. وفي حالة وقوع أي من هذه المشاكل، يتعين عليك اختيار عدسة مقربة ذات طول بؤري طويل لمسافة التصوير الأكبر.