أساسيات العدسة

فتحة العدسة والرقم البؤري وعمق المجال

فتحة العدسة والتعريض

فتحة العدسة، والتي تعرف أيضًا باسم "حاجب العدسة" أو "القزحية"، عبارة عن قطعة مهمة من الهندسة الميكانيكية توفر فتحة بمقاسات متغيرة في المسار البصري يمكن استخدامها للتحكم في كمية الضوء الذي يمر عبر العدسة. وتمثل فتحة العدسة وسرعة المغلاق وسيلتين أساسيتين للتحكم في التعريض: لسرعة مغلاق معينة، سوف تتطلب الإضاءة الباهتة فتحة عدسة أكبر للسماح بصول المزيد من الضوء إلى مسطح حساس الصورة، بينما يتطلب الضوء الأكثر سطوعًا فتحة عدسة أصغر لتحقيق التعريض المثالي. وبدلاً من ذلك، يمكنك الاحتفاظ بضبط فتحة العدسة نفسه وتغيير سرعة المغلاق لتحقيق نتائج مماثلة. لكن حجم الفتحة التي توفرها فتحة العدسة تحدد أيضا مدى "توازي" الضوء الذي يمر من خلال العدسة، وهذا يؤثر بشكل مباشر على عمق المجال، لذلك سيتعين عليك التحكم في كل من فتحة العدسة وسرعة المغلاق لتكوين صورة تبدو بالطريقة التي تريدها لها.

رياضيات الرقم البؤري

- حديث تقني -

الرقم البؤري هو الطول البؤري للعدسة مقسومًا على القطر الفعال لفتحة العدسة. لذا في حالة العدسة G برقم بؤري F1.4 مقاس 35 مم، عندما يتم تعيين الفتحة إلى الحد الأقصى من F1.4، فإن القطر الفعال لفتحة العدسة سيكون 35 ÷ 1,4 = 25 مم. لاحظ أن البعد البؤري للعدسة يتغير، وأن قطر فتحة العدسة مع رقم بؤري معين سوف يتغير أيضًا. على سبيل المثال، سوف تتطلب فتحة عدسة من F1.4 في عدسة مقربة مقاس 300 مم قطر فتحة عدسة فعال من 300 ÷ 1,4 ≈ 214 مم. وسوف ينتهي ذلك بعدسة ضخمة وكبيرة ومكلفة للغاية، وهو السبب وراء عدم وجود العديد من العدسات المقربة الطويلة بفتحات عدسة قصوى كبيرة للغاية. ولا ضرورة لأن يعرف المصور الفوتوغرافي قطر فتحة العدسة الفعلي، ولكن من المفيد فهم هذا المبدأ.

"الأرقام البؤرية" أو "الوقفات البؤرية"

تتضمن كل العدسات حدًا أقصى وحدًا أدنى لفتحة العدسة، ويتم التعبير عنه بمصطلح "الأرقام البؤرية"، ولكن يشار في الغالب إلى الفتحة القصوى في مواصفات العدسة. على سبيل المثال العدسة G من سوني برقم بؤري F1.4 مقاس 35 مم. هذه عدسة رقم بؤري F1.4 ومقاس 35 مم: 35 مم هو الطول البؤري (سوف نتحدث عن ذلك لاحقًا) وF1.4 هو فتحة العدسة القصوى. ولكن ماذا يعني "F1.4" بالضبط؟ انظر مربع "رياضيات الرقم البؤري" للحصول على بعض التفاصيل التقنية، لكن للحصول على فهم عملي يكفي أن تعرف أن الأرقام البؤرية الأصغر تتوافق مع فتحات العدسة الأكبر، وأن F1.4 يتعلق بأكبر فتحة عدسة قصوى من المحتمل أن تصادفك على عدسات الأغراض العامة. وتعتبر العدسات ذات فتحة العدسة القصوى F1.4 أو F2 أو F2.8 عمومًا "سريعة" أو "ساطعة."

الأرقام البؤرية القياسية التي ستستخدمها مع عدسات الكاميرات، من فتحات العدسة الأكبر إلى الأصغر، هي: 1,4 و2 و2,8 و4 و5,6 و8 و11 و16 و22 وأحيانًا 32 (بالنسبة للتخصصين بالرياضيات منكم، فإنها جميعًا قوى للجذر التربيعي لرقم 2). وهذه هي الوقفات الكاملة، ولكنك سترى أيضًا وقفات كسرية تتوافق مع نصف أو ثلث وقفة كاملة. وتضاعف زيادة حجم فتحة العدسة بوقفة واحدة كاملة كمية الضوء التي يتم السماح لها بالمرور من خلال العدسة. ويقسم تقليل حجم فتحة العدسة بمقدار وقفة واحدة كمية الضوء التي تصل إلى الحساس إلى نصفين.

[1] فتحة العدسة الفعالة (حجم فتحة المدخل) [2] فتحة العدسة [3] الطول البؤري. ملاحظة: قيم فتحة العدسة والطول البؤري في الرسم التوضيحي تقريبية.

فتحة العدسة وعمق المجال

يشير "عمق المجال" إلى مجموعة المسافات من الكاميرا التي ستظهر في نطاقها الأهداف التي يتم تصويرها بدرجة وضوح مقبولة.

في الأمثلة المتطرفة على عمق المجال الضيق، قد يكون العمق ضمن نطاق الضبط البؤري ملليمترات قليلة فقط. وعلى الطرف النقيض، توضح بعض صور المناظر الطبيعية عمق مجال عميق للغاية مع وضع كل شيء ضمن ضبط بؤري حاد من أمام الكاميرا مباشرة إلى عدة كيلومترات. ويمثل التحكم في عمق المجال أحد الأساليب الأكثر فائدة من أجلك للاستمتاع بالتصوير الفوتوغرافي الإبداعي.

بشكل أساسي، تنتج فتحات العدسة الأكبر عمق مجال أضيق، لذلك إذا كنت ترغب في التقاط صورة ذات خلفية لابؤرية بشكل لطيف فسوف تحتاج إلى فتح فتحة العدسة بشكل واسع. ولكن هناك عوامل أخرى تدخل في الاعتبار. تستطيع العدسات ذات الأطوال البؤرية الأطول عامة إنتاج عمق مجال أضيق (يرجع ذلك جزئيًا إلى ما ذُكر أعلاه، فإن فتحة العدسة F1.4 في عدسة 85 مم، على سبيل المثال، أكبر بكثير من فتحة العدسة F1.4 في عدسة عريضة الزاوية مقاس 24 مم)، وسوف يكون للمسافة بين الأهداف في المشهد الذي يتم تصويره تأثير على عمق المجال أيضًا.

فتحة العدسة (من اليسار إلى اليمين): مفتوحة (كبيرة) إلى إغلاق (صغيرة) عمق المجال (من اليسار إلى اليمين): ضحل إلى عميق

ثلاثة مفاتيح لإلغاء الضبط البؤري الفعال

- نصيحة تصوير -

هناك بالفعل ما هو أكثر من التقاط صور ذات خلفيات لابؤرية بشكل جميل من مجرد اختيار عدسة ساطعة وفتح لفتحة العدسة بالكامل. هذا أول "مفتاح"، لكن في بعض الأحيان لن تحقق فتحه العدسة الكبيرة وحدها النتائج المرجوة. المفتاح الثاني هو المسافة بين هدفك والخلفية. وإذا كانت الخلفية قريبة جدًا من هدفك فقد يقع في عمق المجال، أو يكون أقرب من اللازم بحيث لا يكون مقدار إلغاء الضبط البؤري كافيًا. وكلما أمكن، احتفاظ بمسافة كبيرة بين هدفك والخلفية التي تريد إلغاء ضبطها البؤري. المفتاح الثالث هو الطول البؤري للعدسة التي تستخدمها. وكما ذُكر أعلاه، من الأسهل الحصول على عمق مجال ضيق مع أطوال بؤرية أطول، لذا استفد من تلك الخاصية أيضًا. ويجد العديد من المصورين الفوتوغرافيين أن الأطوال البؤرية بين حوالى 75 و 100 مم مثالية لالتقاط صور شخصية ذات خلفيات غير واضحة بشكل لطيف.