أساسيات العدسة

مصطلحات العدسة

فتحة عدسة دائرية

بشكل عام، إذا كانت فتحه عدسة تستخدم 7 أو 9 أو 11 نصل فتحة عدسة، فإن شكل فتحة العدسة يصبح مضلعًا من 7 جوانب أو 9 جوانب أو 11 جانبًا حيث تصبح فتحة العدسة أصغر. ومع ذلك، يتسبب هذا في تأثير غير مرغوب فيه معين حيث يظهر إلغاء الضبط البؤري لمصادر الضوء الفردية بشكل مضلع وغير دائري. وتتغلب عدسات α على هذه المشكلة من خلال تصميم فريد يبقى فتحة العدسة دائرية تمامًا تقريبًا من ضبطها العريض المفتوح إلى إغلاقها باستخدام وقفتين. ويمكن الحصول على إلغاء ضبط بؤري أكثر سلاسة وأكثر طبيعية نتيجة لذلك.

مقارنة تصميم فتحة العدسة [1] فتحة عدسة تقليدية [2] فتحة عدسة دائرية

زجاج منخفض التشتيت للغاية (ED) / زجاج منخفض التشتيت بشكل فائق

بينما تصبح الأطوال البؤرية أطول، فإن العدسات المصنعة من الزجاج البصري التقليدي تعاني صعوبات في الزيغ اللوني، ونتيجة لذلك تعاني الصور من تباين أقل وجودة ألوان أقل ودقة أقل. ولمواجهة هذه المشاكل، تم تطوير الزجاج منخفض التشتيت ويتم تضمينه في أنواع محددة من العدسات. وهي تحسن بدرجة كبيرة الزيغ اللوني في النطاقات المقربة، وتوفر التباين الفائق عبر الصورة بأكملها، حتى مع إعدادات فتحة العدسة الكبيرة. ويوفر الزجاج منخفض التشتيت بشكل فائق التعويض المحسن للزيغ اللوني.

[1] زجاج [2] زجاج منخفض التشتيت [3] زجاج منخفض التشتيت فائق [4] المستوى البؤري

طبقة خارجية متعددة الطبقات

رغم أن معظم الضوء الذي يسقط على زجاج بصري يعبر منه مباشرة، إلا أنه بعضًا منه ينعكس على سطح العدسة ليسبب التوهج أو صور خيالات. ولتجنب هذه المشكلة، يجب وضع طبقة رقيقة من طلاء مضاد للانعكاس على سطح العدسة. وتستخدم عدسات α طبقة خارجية متعددة الطبقات حصرية للقضاء على مثل هذه المشاكل بفعالية عبر طيف واسع من الأطوال الموجية.

طبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

تنتج تقنية الطبقة الخارجية المضادة للانعكاسات بالنانو الأصلية من سوني طبقة خارجية للعدسة تحتوي على تركيبة نانو عادية محددة بدقة تسمح بانتقال الضوء الدقيق بينما تمنع بفعالية الانعكاس الذي يمكن أن يتسبب في التوهج والظلال. وتتفوق خصائص منع الانعكاس للطبقة الخارجية المضادة للانعكاسات بالنانو على الطبقات الخارجية المضادة للانعكاسات التقليدية، بما في ذلك الطبقات الخارجية التي تستخدم تركيبة نانو غير عادية، لتوفير تحسن ملحوظ في الوضوح والتباين وجودة الصورة الشاملة.

[1] الضوء الساقط [2] الضوء المنعكس [3] الضوء المنقول [4] الزجاج [5] طبقة خارجية مضادة للانعكاسات [6] طبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

صورة ملتقطة بطبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

مع طبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

صورة ملتقطة بدون طبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

بدون طبقة خارجية مضادة للانعكاسات بالنانو

العدسة غير الكروية

الزيغ البصري الكروي عبارة عن اختلال طفيف لأشعة الضوء الساقط على سطح الصورة بواسطة عدسة كروية بسيطة، وينتج عن الاختلافات في الانكسار عند نقاط مختلفة على العدسة. وقد يتسبب هذ الاختلال في خفض جودة الصورة في العدسات ذات فتحه العدسة الكبيرة. ويتمثل الحل في استخدام عنصر واحد أو أكثر من العناصر "غير الكروية" المشكلة خصيصًا بالقرب من الغشاء لاستعادة المحاذاة في سطح الصورة، والحفاظ على ارتفاع الوضوح والتباين حتى مع فتحة العدسة القصوى. ويمكن أيضًا استخدام العناصر غير الكروية في نقاط أخرى في المسار البصري للحد من التشوه. وتتمتع العناصر غير الكروية جيدة التصميم بالقدرة على الحد من العدد الإجمالي للعناصر المطلوبة، مما يقلل حجم العدسة ووزنها عمومًا.

[1] عدسة كروية [2] عدسة غير كروية [3] المستوى البؤري

لاكروية متقدمة

تمثل العناصر اللاكروية المتقدمة (AA) متغيرًا متطورًا، وتتسم بنسبة سمك عالية للغاية بين المركز والأطراف. كما يتسم إنتاج العناصر اللاكروية المتقدمة بالصعوبة البالغة، ويعتمد ذلك على تقنية الصب الأكثر تقدمًا المتاحة لتحقيق الشكل المطلوب ودقة السطح بثبات ودقة. وتكون النتيجة تحسين إعادة الإنتاج والأداء بدرجة كبيرة.

عدسة XA (غير كروية قصوى)

يتسم تصنيع العدسات اللاكروية بصعوبة أكبر مقارنة بالأنواع الكروية البسيطة. وتحقق عناصر عدسة XA (اللاكروية القصوى) الجديدة دقة سطح عالية للغاية يتم الحفاظ عليها في حدود 0,01 ميكرون عن طريق تقنية تصنيع مبتكرة، لإنتاج مزيج من الدقة العالية التي لم يسبق لها مثيل وأجمل بوكيه تصوير رأيته في على الإطلاق.

[1-1] سطح عدسة لاكروية تقليدية [1-2] نتيجة بوكيه غير مرغوب فيها [2-1] سطح عدسة XA (لاكروية قصوى) [2-2] نتيجة بوكيه جميلة

طبقة خارجية ZEISS® T*‎ 

من المعروف جيدًا أن تقنية طلاء العدسة، وهي ترسيب بخار لطبقة طلاء رقيقة متساوية على سطح العدسة للحد من الانعكاسات وزيادة الانتقال إلى أقصى حد، كانت في الأصل براءة اختراع لصالح ZEISS. وطورت شركة ZEISS أيضًا وأثبتت فعالية الطلاء متعدد الطبقات لعدسات التصوير الفوتوغرافي، وهذه هي التقنية التي أصبحت تعرف باسم "الطبقة الخارجية T*‎".

وحتى وقت تقديم العدسات المطلية، كان سطح العدسة يعكس نسبة مئوية كبيرة من الضوء الوارد، وهو ما يحد بالتالي من الانتقال ويصعب استخدام عناصر متعددة في تصاميم العدسة. وقد أتاحت طبقات الطلاء الفعالة تصميم بصريات أكثر تعقيدًا وفرت أداءً محسنًا إلى حد كبير. وثد ساهم الانعكاس الداخلي المنخفض في الحد الأدنى من التوهج والتباين العالي.

لا يتم استخدام الطبقة الخارجية ZEISS T*‎ ببساطة على أي عدسة. ولا يظهر الرمز T*‎ إلا على العدسات متعددة العناصر التي يتحقق فيها الأداء المطلوب عبر المسار البصري بأكمله، ولذا فإنها تضمن أعلى مستوى من الجودة.

[1] مصدر الضوء [2] حساس الصورة [3] الانعكاس المنخفض

الضبط البؤري الداخلي (IF)

يتم تحريك المجموعات المتوسطة للنظام البصري فقط لتحقيق الضبط البؤري، مما يترك الطول الكلي للعدسة سليمًا. وتشمل الفوائد الضبط البؤري التلقائي السريع وأدنى مسافة ضبط بؤري قصيرة. أيضًا، لا يدور سن لولب المرشح في الجزء الأمامي من العدسة، وهو ملائم إذا كنت تستخدم مرشحًا استقطابيًا.

الضبط البؤري الخلفي (RF)

عبر نقل مجموعة العدسات الخلفية فقط للضبط البؤري، تسمح العدسة بعملية الضبط البؤري التلقائي السريع وأدنى مسافة ضبط بؤري أقصر. أيضًا، لأن الجزء الأمامي العدسة لا يدور، فقد تحسنت قابلية التشغيل عندما تقوم بالتصوير أثناء توصيل مرشح استقطابي.

ماسورة عدسة من سبيكة ألومنيوم

تستخدم سبائك الألومنيوم في تصنيع العدسات G والعدسات المتطورة الأخرى لضمان تقديم أداء بصري عال. وتتسم هذه المواد بالوزن الخفيف وقوة التحمل والمقاومة الشديدة لتأثيرات التغير في درجات الحرارة.

محدد نطاق الضبط البؤري (FRL)

توفر لك هذه الوظيفة بعض الوقت أثناء عملية الضبط البؤري التلقائي عن طريق تعيين حد في نطاق الضبط البؤري. وفي العدسات المقربة، قد يكون هذا الحد في النطاق القريب أو البعيد (كما في الصورة). وفي SAL70200G، من الممكن تعيين الحد في النطاقات البعيدة فقط. وفي SAL300F28G، يمكن تقييد الضبط البؤري إما إلى النطاق البعيد أو إلى نطاق تحدده بنفسك.

زر تثبيت الضبط البؤري (FHB)

بمجرد أن تقوم بتعديل الضبط البؤري على المكان الذي تريده، فإن الضغط على هذا الزر الموجود على ماسورة العدسة سيبقى العدسة مثبتة على مسافة الضبط البؤري هذه. ويمكن أيضًا تعيين وظيفة المعاينة لهذا الزر من خلال الإعدادات المخصصة للكاميرا.

محرك الموجات فوق الصوتية بالدفع المباشر (DDSSM)

يتم استخدام نظام DDSSM جديد للتحديد الدقيق لموضع مجموعة الضبط البؤري الثقيلة اللازمة لتنسيق الإطار الكامل، مما يتيح الضبط البؤري الدقيق حتى ضمن أدنى عمق مجال للعدسة. ويتسم نظام محرك DDSSM أيضًا بالهدوء بشكل كبير، مما يجعله مثاليًا لتصوير الأفلام حيث يتغير الضبط البؤري باستمرار أثناء تسجيل المشهد.

محرك الموجات فوق الصوتية (SSM)

محرك الموجات فوق الصوتية عبارة عن محرك كهرضغطي يساهم في سلاسة وصمت تشغيل الضبط البؤري التلقائي. وينتج المحرك عزم تدوير عال بمعدل دوران بطيء، ويوفر استجابات بدء تشغيل وإيقاف فورية. ويتسم كذلك بالهدوء الشديد، مما يساعد في الحفاظ على الضبط البؤري صامتًا. وتتضمن العدسات التي تحتوي على محرك SSM أيضًا على كاشف حساس للموضع ليكتشف مباشرة مقدار دوران العدسة، وهذا العامل يحسن من دقة الضبط البؤري التلقائي بصفة عامة.

يتكون محرك الموجات فوق الصوتية من دوار (اليسار) وعضو ساكن (اليمين) يتم تركيب العناصر الكهروضغطية عليه.

قياس فلاش دمج المسافة المتقدم

يتوافر قياس فلاش دمج المسافة المتقدم عند استخدام الفلاش المدمج أو الفلاش الخارجي HVL-F60M / HVL-F43M / HVL-F20M مع عدسة تتضمن مشفر مسافات مدمج.* وهو يوفر القياس التلقائي الذي لا يتأثر فعليًا بانعكاس الأهداف أو الخلفيات. ويتم الحصول على معلومات المسافة الدقيقة من خلال المشفر، وتستخدم هذه البيانات لتعويض خرج الفلاش وفقًا لذلك. ويؤدي هذا إلى إنتاج تعريض جيد أكثر موثوقية عن قياس الفلاش من خلال العدسة (TTL) التقليدي، والذي يمكن التخلص منه بواسطة الأهداف والخلفيات العاكسة بشكل مفرط أو الداكنة بشكل مفرط.

مشفر المسافات

مشفر المسافات هو أحد مكونات العدسة الذي يكتشف مباشرة موضع آلية الضبط البؤري، ويرسل إشارة إلى وحدة المعالجة المركزية لقياس المسافة إلى الهدف. وأثناء التصوير الفوتوغرافي مع الفلاش، تكون هذه البيانات مفيدة جدًا في حساب مقدار خرج الفلاش المناسب للمشهد. ويلعب مشفر المسافات دورًا أساسيًا في قياس فلاش دمج المسافة المتقدم (ADI) يوفر قياس الفلاش بدقة عالية لا تتأثر بالانعكاس من الأهداف أو الخلفيات.

محرك الضبط البؤري التلقائي السلس (SAM)

بدلاً من استخدام محرك تشغيل الضبط البؤري في هيكل الكاميرا، تحتوي عدسات SAM على محرك ضبط بؤري تلقائي مدمج في العدسة نفسها والذي يقوم مباشرة بتشغيل مجموعة عناصر الضبط البؤري. ولأن المحرك المدمج يقوم مباشرة بتدوير آلة الضبط البؤري، فإن التشغيل يكون أكثر سلاسة وأهدأ بدرجة كبيرة من أنظمة محرك الضبط البؤري التلقائي المقترنة التقليدية.

التثبيت البصري للصورة المعتمد على العدسة (OSS)

تكتشف حساسات الدوران المدمجة في العدسات حتى أدنى حركة، ويتم إزاحة عدسة التثبيت بدقة لمعالجة أي ضبابية في الصورة. ويؤدي استخدام المحركات الخطية الهادئة الدقيقة والتقنية الموروثة من كاميرات فيديو سوني الاحترافية فائقة الإمكانات إلي تثبيت صورة هادئ وفعال بشكل استثنائي يسهم في صناعة أفلام وصور ساكنة عالية الجودة.

الوضع النشط (OSS في الوضع النشط)

يعني التحرك أثناء تصوير الأفلام اهتزازًا أكثر للكاميرا مما يمكن أن يتسبب في الضبابية. رغم أن أنظمة تثبيت الصورة التقليدية لم تكن فعالة في التعويض عن هذا النوع من الحركة، إلا أن "الوضع النشط" يستخدم مجموعة أوسع من الحركة لعدسة التعويض، وهو ما يؤدي إلى تحقيق الثبات المحسن عبر نطاق أكبر من حركة الكاميرا. ويتم تحسين الثبات في الطرف العريض لنطاق الزووم، مما يسهل تصوير الأفلام المحمول يدويًا مع أدنى حد من ضبابية الصورة.

زووم آلي (PZ) سلس ومرن

توفر عدسات α mount من سوني التي تحتوي على زووم آلي تحكمًا محسنًا وقدرات تعبيرية لصناعة الأفلام، مع زووم سلس وثابت يصعب تحقيقه يدويًا. وتعتد التفاصيل مثل التسارع والتباطؤ السلس مهمة للغاية، كما أن التتبع بالطبع ممتاز في كل الأنحاء. ويرجع الفضل في كل هذا إلى مزيج من التقنية المتطورة لكاميرا الفيديو من سوني مع أحدث ابتكار، من التصميم البصري والميكانيكي لتقنية المحرك الأصلي من سوني التي يتم تقديمها معًا من خلال التصنيع الداخلي الدقيق. ويمثل الزووم الداخلي ميزة مفيدة أخرى: يظل طول العدسة ثابتًا أثناء الزووم، ولا تدور الماسورة ولذا يمكن استخدام المستقطبات والمرشحات الأخرى المعتمدة على الموضع بدون الحاجة إلى دعم إضافي.

بصريات الحركة السلسلة (SMO)

تمثل بصريات الحركة السلسة (SMO) مفهوم تصميم بصري من سوني للعدسات القابلة للتغيير التي تهدف تحديدًا إلى تحقيق أعلى جودة صورة ودقة عرض ممكنة لصور الحركة.

ويتعامل تصميم SMO مع ثلاثة مسائل رئيسية تعد في غاية الأهمية لصناعة الأفلام:

- يتم الحد من تحويل زاوية الضبط البؤري (عدم ثبات زاوية الرؤية أثناء الضبط البؤري) بصورة فعالة عن طريق آلية ضبط بؤري داخلي دقيقة.

- يتم التخلص من تحولات الضبط البؤري الصغيرة التي يمكن أن تحدث أثناء استخدام الزووم عن طريق آلية خاصة لتعديل التتبع.

- يتم القضاء على الحركة الجانبية للمحور البصري أثناء استخدام الزووم بواسطة ألية زووم داخلية تحافظ على ثبات الطول البؤري للعدسة مع كل الأطوال البؤرية.

يتطلب مستوى الدقة المطلوب كلاً من التصميم الدقيق والمراقبة الدائمة أثناء التصنيع، لكن الفوائد بالنسبة لصناعة الأفلام باستخدام العدسات ذات الفتحة الكبيرة، لا سيما في الحساسات ذات التنسيق الكبير، مذهلة وتستحق الجهد.