معرّف المقال : 00200527 / آخر تعديل : 12/10/2018

نصائح حول مشكلات الاتصال عبر Bluetooth

المنتجات والفئات المنطبقة بهذا المقال

قد تكون عملية تأسيس الاقتران و/أو الاتصال عبر Bluetooth أصعب مما تبدو عليه. على الرغم من أن هذه التقنية البسيطة متوفرة على نطاق واسع، إلا أن العديد من الأشخاص قد يواجهون أحيانًا تجربة Bluetooth سيئة. جرِّب إحدى هذه النصائح الثمانية لمساعدتك في إدارة مشكلات Bluetooth المحتملة!

1. تأكد من أن كلا الجهازين جاهزان للعمل!

يستخدم هاتفك الذكي أو الكمبيوتر المحمول الخاص بك المزيد من الطاقة عند تشغيل Bluetooth، لذا تحقق ما إذا كنت في أي وضع من أوضاع توفير طاقة البطارية حيث يتم تعطيل Bluetooth. تأكد أيضًا من ضبط جهاز الصوت (سماعات الرأس أو السماعة وما إلى ذلك) الذي تحاول الاتصال به على Bluetooth كمدخل المصدر.
 

2. لا يكون تأسيس الاقتران أول مرة هو نفسه كما في المرة الثانية!

تدخل العديد من الأجهزة الجديدة فورًا وتلقائيًا إلى وضع تأسيس الاقتران في المرة الأولى التي تقوم بتشغيلها، وذلك مباشرة بعد إخراجها من علبتها.

ولكن، في المرة الثانية التي تقوم فيها بتأسيس الاقتران مع جهاز ما، من المحتمل جدًا أن تضطر إلى وضع جهازك في وضع تأسيس الاقتران يدويًا!
وهذا لتجنب بدء سماعات الرأس الخاصة بك بالاتصال بكل هاتف عشوائيًا في الشارع.
 

3. قاعدة السبع ثوانٍ

تأتينا النقطة 2 بقاعدة مهمة للغاية: تحقق من إجراءات تأسيس الاقتران ثاني مرة لمنتجك!
لا تفترض أن جهازك يبدأ تلقائيًا بالدخول إلى وضع تأسيس الاقتران عند تشغيله أو عند تحديد Bluetooth كمدخل المصدر: قد تضطر إلى الضغط مع الاستمرار على زر تأسيس الاقتران لفترة طويلة من الوقت: القاعدة العامة هي الضغط لمدة 7 ثوانٍ. ستسمع في الغالب صوت تنبيه أو سترى بعض الأضواء الوامضة لإخبارك بأن جهازك قد دخل في وضع تأسيس الاقتران. 

تأكد من مراجعة الدليل أو دليل المساعدة لديك لمعرفة إجراءات تأسيس الاقتران ثاني مرة تحديدًا لمنتجاتك!
 

4. هل جرّبت إيقاف تشغيل الجهاز ثم تشغيله مرة أخرى؟

قد يكون لديك كلا الجهازين في بعض الأحيان بعضهما بجانب بعض وأنت على ثقة من أن كليهما يقومان بالبحث ومحاولة الاتصال؛ ولكن لا يظهر شيء على قائمة هاتفك الذكي أو الكمبيوتر الخاص بك. هناك خدعة بسيطة لحل هذه المشكلة وهي تعطيل وظيفة Bluetooth وإعادة تفعيلها على هاتفك/جهاز الكمبيوتر الخاص بك ومعرفة ما إذا كان الجهاز المستهدف يظهر في القائمة. إذا لم يؤد هذا إلى حل مشكلتك، فحاول أيضًا إعادة تشغيل هاتفك/جهاز الكمبيوتر الخاص بك.
 

5. هل من المحتمل أن يكون جهاز Bluetooth الخاص بك يحاول خداعك؟

إذا كنت قد قمت بتوصيل جهاز Bluetooth الخاص بك بالعديد من الأجهزة الأخرى، فمن الممكن أن يتصل تلقائيًا بجهاز سابق!
تأكد من قطع ذلك الاتصال قبل محاولة تأسيس اتصال جديد.
 

6. تجنب القوائم، واستخدم خاصية NFC (اتصال المجال القريب)!

إذا كنت لا ترغب في الانتقال إلى قائمة Bluetooth، أو كنت تواجه مشكلات في الكشف والبحث عن جهاز Bluetooth المستهدف، فقد توفّر خاصية NFC بديلًا سهلاً. إذا كان هاتفك الذكي مجهزًا بتقنية اتصال المجال القريب NFC، فما عليك سوى وضع كلا الجهازين بجانب بعضهما الآخر: فهذا قد يجعل من عملية تأسيس الاتصال أمرًا أكثر بساطةً. كما أنها حيلة تلفت الأنظار أثناء الحفلات!
 

7. تحقق من المسافات

تقنية Bluetooth رائعة وأنيقة بلا شك، ولكن تأتي بحدودها. يمكنك أن تأخذ هذا الأمر بالمعنى الحرفي؛ لأن قوة الاتصال بين أجهزة Bluetooth سوف تقل تدريجيًا بسبب المسافة والعوائق. إذا قمت بتخطي الحد الأقصى للمسافة، فسيتم قطع الاتصال. تخيل إشارة Bluetooth الخاصة بك وكأنها سلك غير مرئي، وضع طول هذا السلك في اعتبارك. وكقاعدة أساسية، 10 أمتار هي الحد الأقصى للمسافة، وهذا دون أي عائق من أي نوع بين الجهازين المتصلين. وتذكر أيضًا أن تأسيس الاقتران يتطلب منك أن تكون قريبًا من الجهاز المستهدف، بل ومن الأفضل أن تكون بجواره مباشرة.
 

8. تأكد من تطابق الملف التعريفي!

الأمر فني إلى حد ما، ولكن هناك العديد من ملفات Bluetooth التعريفية التي قد تسبب الفوضى إذا لم تكن متسقة. فعلى سبيل المثال، هناك أجهزة استقبال وإرسال Bluetooth (يستطيع هاتفك إرسال الموسيقى إلى السماعة وليس العكس). ضع في اعتبارك دائمًا الغرض من الجهاز الذي تحاول الاقتران به. 

وكبديل لهذا الأمر، إذا كان الجهاز يسمح بأكثر من طريقة اتصال واحدة—هاتف وموسيقى ورسائل ودليل جهات الاتصال،—فحاول تعطيل أوضاع معينة على أي جهاز متصل لمعرفة ما إذا كان ذلك يساعد في حل مشكلتك.